Daily News

Sunday 04th April 2021
نشرة أخبار الأحد 04 نيسان

 

  • ارتفع سعر صرف الدولار في السوق السوداء مجددا الى معدل يتراوح بين 11800 و11850 ليرة لكل دولار”.

 

  • كشفت معلومات للـ NBN، أن “الباخرة الكويتية بدأت بإفراغ حمولتها من الغاز أويل في معمل الزهراني”، لافتة الى ان “الباخرة الكويتية ستزود المعمل بـ 38 ألف طن من الغاز أويل”.

 

  • ارتفع النقد المصدّر إلى الأسواق اللبنانية من حجم 3284 مليار ليرة لبنانية في نهاية العام 2011. ‏إلى مقدار 29450 مليار ليرة لبنانية في ‏نهاية العام 2020. بارتفاع نسبته نحو 800% مقداره 26116 مليار ليرة.

 

  • أعلن نائب رئيس البنك الدولي​ لمنطقة الشرق الأوسط وشمال ​أفريقيا​، ​فريد بلحاج​، خلال مقابلة مع وكالة “​بلومبرغ​” إن”لبنان بحاجة إلى مساعدة نفسه، حتى نتمكن من مساعدته”، مضيفا: “لسوء الحظ، حتى الآن، لم يكن لبنان مهتما أو راغبا أو قادرا على مساعدة نفسه”. وتابع بلحاج قائلا: “إنها مأساة، ما نحاول القيام به في لبنان هو الالتفاف حول الأنظمة الحكومية ومحاولة مساعدة الشعب بشكل مباشر، من خلال ​التحويلات​ النقدية غير المشروطة لأنك عندما تنظر إلى لبنان اليوم، نقترب من فقر بنسبة 50%”.

 

  • البابا فرنسيس يطالب بدعم لبنان.

 

  • ابدى رئيس مجلس إدارة “المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان، “إيدال” الدكتور مازن سويد في لقاء مع “السياسة” تفاؤلاً بقدرة لبنان على الاستمرار في استقطاب الاستثمارات العربية والأجنبية، بالنظر إلى المميزات الكثيرة التي يتمتع بها، اسوة عن غيره من الدول في المنطقة. وشدد سويد، على أن “الخليجيين هم أبرز المستثمرين في لبنان. وكشف أن “إيدال”، تعمل على تحضير اقتراحات لتعديل القوانين جذباً للمستثمرين، مشيراً إلى أنه سيتم إطلاق منصة الكترونية تضم 40 مشروعاً في قطاعات صناعية وخدماتية، معتبراً أن “تنفيذ الإصلاحات ومحاربة الفساد أبرز تحديات الحكومة الجديدة”.

 

  • أضحت الكثير من الدول العربية على أعتاب سقوط معيشي بفعل انهيار قيمة عملاتها الوطنية أمام الدولار الأميركي، وهو ما فعل في بعض البلدان ما لم تفعله الحروب، ليعد السيناريو اللبناني نموذجاً صارخاً عن الانهيار المالي والمعيشي، وربما يتكرر في دول أخرى تشهد تهاوياً اقتصادياً أضحت معه على حافة الإفلاس، ومنها العراق والجزائر والسودان وسوريا.

 

  • رأت مصادر متابعة للملف الحكومي، أنّ “الاتصالات من أجل تشكيل الحكومة تجاوزت عدد الوزراء والثلث المعطل، وتخطت التيار الوطني الحر ومعاييره المعرقلة للتشكيل، لتصطدم بموقف حزب الله الذي يعمل رئيس مجلس النواب نبيه بري على معالجته بطول اناة”.

 

  • في موقف طُرحت حوله علامة استفهام لا سيما من ناحية التوقيت، انتقد رئيس الجمهورية ميشال عون، تعميم تهمة الفساد، واصفاً ذلك بأنه «تضليل للرأي العام». وأتى انتقاد عون بعد وقت قليل من موقف تصعيدي للبطريرك الماروني بشارة الراعي، ما تم تفسيره على أنه ردٌّ عليه، وهو ما لم تنفِه مصادر مطّلعة على موقف الرئاسة، مؤكدة لـ«الشرق الأوسط» أن كلام عون هو رد على كل مَن يعمّمون التُّهم وكان آخرهم البطريرك، وبعد الظهر حصل لقاء بين عون والراعي في زيارة للمعايدة بعيد الفصح كانت مقررة مسبقاً، حسب المصادر، لعدم قدرة عون على المشاركة في القداس اليوم بسبب إجراءات وباء «كورونا».

 

  • يقول الكاتب والباحث الاقتصادي، زياد ناصر الدين، إنّ الحكومة المستقيلة الحالية لا تريد تحمّل نتيجة رفع الدعم، والحكومة التي ستتشكّل، أحد شروطها المخفيّة هو رفع الدعم وترك البلد ينهار لتأتي هي بالإنقاذ، “هنيئاً للبنان بالحكومة المغادِرة والحكومة القادمة”. وتمنّى إخراج ملف احتياطي المركزي من اللعبة السياسية، لأنّ الوضع لم يعد يحتمل.

 

  • بحسب الخبير الاقتصادي الدكتور إيلي يشوعي: “هناك حديث يدور عن وجود 17 مليار دولار في البنك المركزي، لكن هذا غير صحيح. فإذا ما اعتبرنا أنّ ودائع الناس في البنوك والموضوعة لدى المركزي وصلت إلى 75 مليار دولار، وإذا ما اعتبرنا أيضاً أنّ 5 مليارات من هذا المبلغ تمّ الاكتتاب فيها بسندات اليوروبوندز، هناك فجوة بـ 54 مليار دولار، أي مال مفقود. لذلك، كُلفت “ألفاريز أند مارسل” القيام بالتدقيق الجنائي، بالإضافة إلى 7 مليارات دولار هُدرت في الدعم الذي لم يطَل الناس ومَن هم بحاجة”. واضاف: “بقي من المبلغ الأساسي 15 مليار دولار، لكن المبلغ ليس كلّه نقداً، إنّما فقط 10 مليارات منه، وهناك 5 مليارات سندات اليوروبوندز، وبدئ باستخدام الـ 10 مليارات من خلال سلفة الـ 200 مليون للكهرباء، وسيتم تمويل البطاقة التمويلية التي ستكلّف ما بين 2 إلى 3 مليارات دولار أيضاً من الـ 10 مليارات.” وتابع: “لا أحد يطلب من الدولة تحمّل المسؤولية في ما يتعلّق بترشيد الدعم، بل المطلوب أن تعاد الـ 10 مليارات دولار المتبقية إلى الناس، ليشهد السوق عرضاً للدولار وكل شخص يدعم نفسه وفقاً لحاجته. فاحتفاظ المركزي بأموال لا تخصّه بالعملة الصعبة، هو مخالف لقانون النقد والتسليف”.

 

  • لفت مستشار رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​، ​أنطوان قسطنطين الى ان ” لبنان يستعد لتشكيل حكومة على قواعد اصلاحية يكون برنامجها الأساسي اجراء الاصلاحات الاساسية في بنية النظام المالي والاقتصادي وهناك عشرات الطلبات المرفوعة إلى لبنان من دول فاعلة وذات وزن اقتصادي، كان آخرها المانيا لاعادة اعمار ​مرفأ بيروت​ الذي يعتبر من أهم المرافئ على الشاطئ الشرقي للبحر الابيض المتوسط بالاضافة إلى ​مرفأ طرابلس”.ورأى ان “الحكومة التي ستتشكل سيكون عنوانها اجراء الاصلاحات و​مكافحة الفساد​ واعادة بناء النظام المصرفي اللبناني, بدءًا من إجراء التدقيق الجنائي في حسابات ​مصرف لبنان​”.

 

  • أكد مصدر عسكري أن “قرار بيع المقاتلات والمروحيات لا يتعلق بالوضع الاقتصادي الحالي في لبنان، بل إن الجيش اللبناني يعمل على هذه الخطة منذ 2018، ضمن مشروع متكامل لاستبدال طائرات الـBulldog، المخصصة للتدريب الابتدائي، والتي من المتوقع خروجها من الخدمة في السنوات الخمس المقبلة”. ولفت إلى أن “الجيش يخطط لشراء طائرة حديثة لإطفاء الحرائق، إضافة إلى طائرات تدريب أولي “سوبر موشاك” من باكستان في حال نجاح المفاوضات، بثمن الطائرات المعروضة للبيع”.

 

  • وصل رئيس الجمهورية ميشال عون اليوم السبت إلى بكركي لتهنئة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي بعيد الفصح المجيد.
    وصرّح الرئيس عون بعد لقائه الراعي، بالقول: “جئنا نعايد غبطة البطريرك بمناسبة “العيد الكبير” ونتمنّى الخروج من النفق الأسود الذي يمرّ به لبنان”.وأضاف، “العقد تتوالد…وأنا دائماً متفائل”.

 

  • رأى رئيس لجنة الإدارة والعدل النائب جورج عدوان أنّه “لا يجب ربط تشكيل الحكومة بقيامة لبنان فالمنظومة الحاكمة التي تقبض على القرار لم تخرج بعِبَر بعد وما زالت تتناتش الحصص والأعداد”، مُضيفاً: “أكثريّة الأسماء المطروحة للتوزير ليست من الأشخاص الذين يقولون “لأ” وهم شهدوا على الأخطاء التي حصلت سابقاً في مؤسسات عدّة ولم يعترضوا”. وأشار، في حديث لـ”بيروت اليوم” عبر mtv، إلى أنّه “في أحسن الحالات ستكون هناك حكومة شبيهة بحكومة حسان دياب بينما المطلوب حكومة مُهمّة تعالج الوضع الإقتصادي”، معتبراً أنّ “الإنتخابات النيابية المبكرة أو الانتخابات النيابية في حينها هي مسؤولية الناس وإن لم يغيّروا الطبقة الحاكمة فليتحمّلوا مسؤوليتهم”.وطمأن عدوان اللبنانيين بأنّ “الودائع “ما راحوا” وسنُعيد أموال الناس وسنحافظ على النظام المصرفي الحر لكنّ ذلك يتطلّب مسؤولين من أصحاب الإختصاص”، معتبراً أنّه “لو رشّدنا الدعم منذ سنة لوفّرنا على أنفسنا 5 إلى 6 مليار ومَن سيتحمّل مسؤوليّة تراكم السنوات الطويلة؟”.

 

  • ارتفعت جرائم القتل بنسبة 45.5%، إذ “وصل عدد القتلى خلال شهري كانون الثاني وشباط 2021 إلى 32 قتيلا مقارنة بـ 22 قتيلا في الفترة ذاتها من العام 2020. فيما ارتفعت جرائم السرقة 144% في خلال شهري كانون الثاني وشباط 2021 مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي”.

 

Related Daily News