Daily News

Sunday 09th January 2022
نشرة أخبار الأحد 09 كانون الثاني

 

  • سجل سعر صرف الدولار في السوق الموازية صباح اليوم الاحد، ما بين 30350 ليرة للشراء و30400 ليرة للمبيع.

 

  • تُظهِر ميزانيّة مصرف لبنان تراجعاً في موجوداته الخارجيّة بمبلغٍ قدره 261.26 مليون د.أ. خلال النصف الثاني من شهر كانون الأوّل 2021 إلى 17.83 مليار د.أ.، من 18.09 مليار د.أ. قبل فترة أسبوعين. عند تنقيص محفظة اليوروبوند اللبنانيّة التي يحملها مصرف لبنان، والبالغة قيمتها 5.03 مليار د.أ.، تصبح قيمة إحتياطاته بالعملة الأجنبيّة 12.80 مليار د.أ. في نهاية الشهر الثاني عشر من العام 2021.

 

  • في حديث عبر قناة الـ”MTV”، اعتبر النائب ابراهيم كنعان أن “موازنة 2022 يجب أن يكون فيها صفر هدر مع اضافة أي بند يعزز الثقة بنظام لبنان الاقتصادي والمالي”، لافتاً إلى أن “الحكومة مضطرة للاجتماع والتفاوض مع الدائنين قبل اقرار الموازنة، وهو ما كان يجب على الحكومة السابقة الاقدام عليه قبل اتخاذ قرار التوقف عن الدفع”. واشار الى أن “مسؤولية توحيد سعر الصرف والذي يجب ان تبنى على اساسه الموازنة تقع على الحكومة ومصرف لبنان في ظل عدم تقديم اي خطة او رؤية مستقبلية منذ بداية الازمة وحتى اليوم”.

 

  • تشير المعلومات، أنّ الامور في لبنان ذاهبة إلى ما هو أسوأ من الواقع الحالي والصورة “تشاؤمية”، والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: ماذا لو استفحلت الأزمة بين الرئاسة الأولى والرئاسة الثانية؟ هذا بغض النظر عن موافقة بّري على دعوة عون الى الحوار الوطني والجلوس جنباً الى جنب، فقط لكي يُقال انّ رئيس المجلس لايقف حجرة عثرة امام اي حوار جامع من شأنه التقارب لا الفرقة،لا سيما أنّ النجاح في الوصول إلى نتائج ليُخرج الحكومة من عنق التعطيل غير وارد، لأنّ الحوار الوطني قد لا يأتي بأيّ نتائج تذكر، كما هو الحال بالنسبة إلى غالبية الجلسات التي عقدت في الفترة الماضية. وهذا ما لا يعول عليه المراقبون السياسيون، اذ يعتبرون انّ هذا كله هدفه خلق ذرائع لتأجيل الانتخابات مما يعني فتح الباب واسعاً على صراعات مديدة.

 

  • صدر عن مصرف لبنان البيان الآتي: “انعقدت الهيئة المصرفية العليا برئاسة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الثلاثاء الواقع فيه الرابع من كانون الثاني ٢٠٢٢ واتخذت قراراً بتوجيه إنذارات تسبق شطب الرخص الممنوحة من قبل المصرف المركزي لـ١٨٨ صرافاً لعدم التزامهم بتسجيل عمليات بيع وشراء الدولار الأميركي على منصة Sayrafa.

 

  • انتهى مفعول تطبيق قانون رفع السريّة المصرفيّة عن حسابات مصرف لبنان مع انتهاء العام الماضي، في حين تحتاج شركة “ألفاريز” إلى تمديد مفعوله كي تستمر في عملها المتعلق بالتحقيق الجنائي في “المركزي”، ما يتطلّب عقد جلسة لمجلس النواب لإقرار التمديد، علماً أن مصرف لبنان فتح كل خزائنه أمامها.إلا أن مصادر مصرفية ومالية ذكرت لـ”المركزية”، أن الشركة المذكورة “قد تكون حصلت على كامل المستندات التي طلبتها من مصرف لبنان أو تمكّنت من نقل الداتا التابعة له، إلى الشركة قبل انتهاء مهلة قانون السريّة المصرفيّة التي كانت تعمل بموجبها وكان مصرف لبنان قد وافق على ذلك ضمن إطار قانون النقد والتسليف، وبالتالي من المفترض أن تكون الشركة باشرت في إعداد تقريرها المبدئي تمهيداً لوضعه في متناول المسؤولين”.لكن المصادر تؤكد في السياق، أن “تأخيراً حصل في هذا الموضوع، باعتبار أن الشركة كانت وعدت بإعداد هذا التقرير قبل نهاية العام الماضي، مما يدل الى أنها ربما لم تتسلم كامل المستندات عند العودة إلى تطبيق السريّة المصرفية في مصرف لبنان”.

 

  • الدولة تنفق 2.98 مليار د.أ. على رواتب القطاع العام في النصف الأوّل من العام 2021.

 

  • مأساة المستأجرين هذا العام: دولار “فريش” أو الشارع.

Related Daily News