Daily News

Wednesday 07th April 2021
نشرة أخبار الأربعاء 07 نيسان

 

  • يتم التداول “صباح” اليوم الأربعاء في السوق السوداء بتسعيرة للدولار تتراوح ما بين “11730 – 11800” ليرة لبنانية لكل دولار أميركي..

 

  • شدد الخبير الاقتصادي البروفيسور جاسم عجاقة على وجوب تحديد القوانين المرعية الإجراء ستعتمد كمعايير في عملية التدقيق الجنائي للتأكد ما إذا كانت هناك أي مخالفات قانونية وهذا الموضوع ليس واضحا بعد فالأمور تنتظر العقد بحدّ ذاته في ضوء الاجتماع الثلاثي الذي عقد أمس بين شركة A&M ووزارة المالية ومصرف لبنان.

 

  • جرى الاتفاق على أن يزود «المصرف المركزي» مفوض الحكومة بقائمة محدثة للمعلومات في قضية التدقيق الجنائي، في مدة أقصاها نهار الجمعة المقبل، ويحدد المستندات التي يتطلب تحضيرها وقتاً أطول من نهاية شهر أبريل (نيسان) الحالي. كما جرى الاتفاق على أن يباشر «المصرف المركزي» تجميع المستندات المطلوبة لكي تكون متاحة لمفوض الحكومة على أن تسلَّم إلى الشركة عند إعادة تفعيل العقد معها.

 

  • عقب تضارب المعلومات في بيروت حيال مسألة زيارة رئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل إلى باريس، أكد مصدر رفيع في قصر الإليزيه لـ”نداء الوطن” مساء أمس أن “ليس هناك أي دعوة موجهة لأي مسؤول لبناني للقاء الرئيس إيمانويل ماكرون في الأيام المقبلة”، وقال: “فرنسا باقية على التزامها بإيجاد حل من أجل تشكيل حكومة لبنانية تجري الاصلاحات، لكنها قلقة جراء عدم تشكيل الحكومة التي تعتبرها أولوية، ولذلك هي مستمرة في الاتصالات على مستوى الفريق الرئاسي (الفرنسي) مع المسؤولين اللبنانيين وليس من خلال اتصالات على مستوى الرئيس ماكرون”.

 

  • الداخلية “أُمّ العقد”… فهل يتولّاها إبراهيم ويكون “الوزير الملك”؟

 

  • في وقت يتخبط فيه ملف تأليف الحكومة بالعقد، التي ما ان تحلّ واحدة، حتى تظهر آخرى، تردد في عطلة عيد الفصح المجيد، طرحا مفاده ان يختار البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي اسم وزير الداخلية فتحل المشكلة.

 

  • توقّع قطب نيابي بارز ان تولد الحكومة خلال الشهر الجاري «لأنّ البلاد ستمضي الى كارثة فعلية اذا استمر هذا الفراغ الحكومي، ولم تتوافر المعالجات الجديّة للانهيار الحاصل على كل المستويات». وقال هذا القطب لـ«الجمهورية»، انّ الاتصالات الجارية محلياً واقليمياً ودولياً نجحت في تحقيق التوافق الداخلي على المبادئ العامة للحكومة، وهي انّها ستتكوّن من 24 وزيراً على قاعدة 8-8-8 لا ثلث معطلاً فيها لأحد، على ان تكون حكومة اختصاصيين مطعمة بعناصر سياسية تكنوقراطية ايضاً.

 

  • قد لا يكون الإهتمام الدولي بمرفأي بيروت وطرابلس مجرد لفتة إنسانية، وهو أمر مرجح على الأغلب، الا أنه يشكل مدخلاً أساسياً لمشاريع مستقبلية يمكن الرهان عليها لإعادة دوران العجلة الإقتصادية وإنقاذ ما يمكن إنقاذه أو بالحري ما تبقى لإنقاذه من القطاعات الإنتاجية المتهالكة.

 

  • حضت رسالة مفتوحة، الثلاثاء، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على تجميد الأصول المشبوهة للمسؤولين اللبنانيين في فرنسا، بهدف تفكيك “مافيا سياسية اقتصادية” أغرقت لبنان في الأزمات والبؤس. وقالت الرسالة التي وقعتها أكثر من 100 شخصية لبنانية من المجتمع المدني ونُشرت في صحيفة لوموند الفرنسية، إن على ماكرون إصدار تعليمات “من أجل تطبيق الآلية القانونية لتجميد الأصول المشكوك في مصدرها التي يملكها في فرنسا قادة سياسيون واقتصاديون لبنانيون”. وأضافت “المافيا السياسية والاقتصادية مسؤولة عن البؤس والجوع وانعدام الأمن الذي يعاني منه الكثير من اللبنانيين”.

 

  • في حديث مع مجلة “فورين بوليسي”، يؤكد مصرفي كبير- شرط عدم الإفصاح عن هويته- أنّ الأغنياء استخدموا علاقاتهم السياسية لتحويل أموالهم إلى الخارج. ويقول: “فرضت المصارف قيوداً مشددة على السحب والتحويل بهدف وقف الانهيار المالي”، مضيفاً: “إلا أنّ الطبقة السياسية والطبقة الغنية مارستا ضغوطاً على المصارف لتحويل الأموال إلى الخارج”. ونظراً إلى غياب قانون يُعنى بفرض قيود على السحب والتحويل، يحذّر المصرفي من أنّ هذه التحويلات لا تُعدّ غير قانونية، معتبراً في الوقت نفسه أنّ هذه العمليات “غير أخلاقية وخاطئة” من نواح كثيرة. ويؤكد المصرفي الكبير أنّ أغلبية المصارف نفذت تحويلات مماثلة، وذلك بالتزامن مع ممارسة ضغوط كبيرة على إداراتها.

 

  • يرى الخبير الاقتصادي الدكتور عماد عكوش أنّ الحل الوحيد لوقف طبع الليرات، يكون عبر معالجة القطاع المصرفي لإعادة الثقة به. وعليه، كي يوقف مصرف لبنان طباعة الليرات يجب أن نستعيد الثقة بالقطاع المصرفي ليستعيد الكتلة النقدية الموجودة بأيدي الناس. عندها تعود هذه الكتلة الى المصارف ويعود جزء أساسي منها الى مصرف لبنان. وعندما يكون لدى مصرف لبنان هذه السيولة لا يضطر لطباعة الليرة بل يستخدم هذه الكتلة الموجودة بين يديه.

 

  • حذّر خبير الاقتصاد اللبناني إيلي يشوعي، اللبنانيّين من أنه “إذا لم يتم التحقيق الجنائي بفجوة الـ 54 مليار دولار من أصل 77 مليار من ودائع الناس، المتعلقة بالحسابات المصرفية، فلن يتحصّلوا على دولار واحد نقدا من ودائعهم”.

 

  • اكّد وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال شربل وهبة أنّ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إتصل بالرئيس السوري بشار الأسد، وذلك للبحث في ملف ترسيم الحدود مع سوريا. وقال وهبه في حديثٍ للـ” ام تي في”:” لبنان لن يقبل الانتقاص من سيادته بالمياه”.

 

  • رأى عضو نقابة اصحاب محطات المحروقات جورج البركس أن “ما تشهده الاسواق اللبنانية من توقف عدد من المحطات عن تسليم مادة البنزين وتقنين في التوزيع عند محطات اخرى، سببه عدم تموين هذه المحطات من قبل الشركات المورّدة لها وليس احتكاراً أو إرادة بعدم التسليم لأي سبب كان”.

 

  • رأى رئيس جمعية حماية المستهلك زهير برو أن “كل ما يجري في ملف ترشيد الدعم مظاهر لا أكثر، القرار بإستمرار الدعم قد إتُخذ، وتحالف السلطة الحاكمة والمصارف والتجّار الكبار سيستنزف إحتياطي مصرف لبنان والدولارات حتى آخر ورقة، رغم أنه يعلم فشل هذه السياسة في دعم المواطنين الفقراء والمحتاجين. قد يجري المعنيون تبديلاً على الخطة، ويطلقون بطاقات لتوزيعها على الفقراء، لكن سيتم حينها تقديم لوائح تضم أزلام السلطة، فتستمر سياسة المحاصصة”.

 

  • شبكة ناشطة بمجال النصب والإحتيال وتزوير جوازات السفر الأجنبية وتأشيرات الدخول الى العديد من الدول مقابل مبالغ مالية طائلة تقع في قبضة المديرية العامة للأمن العام. بناءً عليه، تحذر هذه المديرية العامة للأمن العام جميع المواطنين والرعايا الأجانب المتواجدين على الاراضي اللبنانية من مغبة الوقوع في شرك هذه الشبكات التي تمارس هذه النشاطات الإحتيالية وغير القانونية. 

 

  • مستثمرون خليجيون يضعون عينهم على لبنان ويبغون شراء عقارات فيه بمئات مليارات الدولارات، لكن يعملون بتريّث وينتظرون تشكيل الحكومة، وتمت بعض عمليات البيع من دون تسليط الضوء عليها. فهل تنشَّط فعلاً السوق العقارية؟

Related Daily News