Daily News

Wednesday 13th January 2021
نشرة أخبار الأربعاء 13 كانون الثاني

 

  • مدد وزير المال في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني لغاية 15/02/2021 ضمنا، مهلة تقديم التصريح الدوري للضريبة على القيمة المضافة عن الفصل الرابع من سنة 2020، وتأدية الضريبة على القيمة المضافة الناتجة منها، وتقديم بيانات وطلبات الاسترداد التي تقدم خلال مهلة التصريح عن هذا الفصل. كما مدد لغاية 15/02/2021 ضمنا، مهلة تقديم بيانات الفصل الرابع لضريبة الرواتب والأجور من سنة 2020 وتأدية الضريبة العائدة لها، ومدد لغاية 15/02/2021 ضمنا، مهلة تقديم التصريح الشهري بضريبة الدخل عن الفوائد والعائدات والإيرادات الخاضعة للمادة 51 من القانون رقم 497/2003 وتعديلاتها عن شهر كانون الأول من سنة 2020 وتأدية الضريبة المتوجبة عليها. وأيضا تم تمديد ولغاية 15/02/2021 ضمنا، مهلة التصريح عن إيرادات رؤوس الأموال المنقولة غير الخاضعة لضريبة المادة 51 من القانون رقم 497/2003 وتعديلاتها عن الفصل الرابع من العام 2020 وتأدية الضريبة المتوجبة عليها.

 

  • طوابير التموين … رفعت الأسعار أكثر من 20 في المئة.

 

  • 10مليار دولار حجم إجمالي مبيعات الصناعة في لبنان سنوياً , و 3 مليار دولار صادرات الى الخارج أي ” fresh money ” ,كما يشغل القطاع الصناعي 165ألف عامل أي 165ألف عائلة أصبحت مهددة بعد الإقفالات المتتالية التي أقرتها الحكومة دون أي تنسيق أو متابعة مع الصناعيين.

 

  • كتب ذو الفقار قبيسي: أمام لبنان ثلاثة بدائل نقدية أحلاهما مر: البقاء على سياسة تثبيت سعر الصرف الحالية بكل أكلافها العالية (وقد نعى حاكم «المركزي» هذا الخيار قبل أن يولد). أو اعتماد «التعويم المدار» بما يسمح بإدارة السعر ويمنع جموحه الى معدلات جارحة، وهذا يتطلب احتياطيات من الدولارات تسمح بالتدخل في السوق الحر كلما دعت الحاجة وقد لا تقوى هذه الدولارات غير الكافية كما ونوعا على حرق أصابع المضاربين الجاهزين للانقضاض. أو اعتماد التعويم الحر الكامل دون أي تدخل وبما يرفع عندها سعر الدولار وأسعار المعيشة الى درجة الغليان و… الفلتان!

 

  • لا الدعم رُفع عن سعر الدواء والطحين والمحروقات ولا الطلب على الدولار تفاقم في السوق السوداء أكثر مما هو متفاقم ليتابع منحاه التصاعدي وملامسته أمس عتبة الـ9000 ليرة وفق تسعيرة التطبيقات وتخطيه هذا الرقم لدى بعض الصيارفة. إنما يكفي استمرار انسداد الأفق حول تشكيل حكومة منتجة لتبقي على الأجواء التشاؤمية السلبية. فهل سيتابع الدولار ارتفاعه وما هو السعر المرتقب أن يصل اليه؟

 

Related Daily News