Daily News

Wednesday 14th April 2021
نشرة أخبار الأربعاء 14 نيسان

 

  • يتم التداول في السوق الموازية صباح اليوم الأربعاء بتسعيرة للدولار تتراوح ما بين 12450 – 12520 ليرة لبنانية لكل دولار أميركي..

 

  • أكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة في حديث لصيحفة “لوفيغارو” أن المصرف المركزي هو الركيزة المتينة الأخيرة للبلد، نافياً تهم الإثراء غير المشروع الموجهة ضدّه.

 

  • أشار كبير الاقتصاديين في مجموعة بنك بيبلوس نسيب غبريل لـ «الديار» الى ان السيولة بنسبة 3% من مجموع الودائع بالعملة الأجنبية لدى كل المصارف يساوي نحو 3 مليارات و450 مليون دولار، لافتاً الى انه من اجل تحقيق هذا الهدف، باعت مصارف اصول لها في الخارج في مصر والاردن والعراق، كما هناك مصارف في طور بيع اصول لها في الخارج.علماً أن مصرف لبنان لا يسمح لها بالتصرف بها، بل انها اموال توضع في حسابات مصارف مراسلة من اجل دعم الاقتصاد اللبناني دون اي ايضاح.

 

  • بدأ العماد بجملة تساؤلات تحمل معاني عميقة وبعيدة خلال لقائه مع أركان القيادة وقادة الوحدات، وهي: أولاً: شو ناويين تعملوا؟ ثانياً: هل تريدون جيشاً أم لا؟ ثالثاً: لقد وصلت الأمور الى موضع صار الصمت جريمة… رابعاً: لم يعد بمقدورنا أن نسكت. خامساً: نحن نعرف الهدف من شن الحملات على الجيش… وهذا لن يحصل في أيامي. سادساً: أكد العماد بأنّ الجيش سيظل متماسكاً… وهو لن يسمح بتكرار ما حدث عام 1975. سابعاً: رد العماد على الحملات الموجهة ضدّه من قِبَل بعض السياسيين فقال: أدعو المسؤولين الى زيارة الحدود التي لم يصلوا يوماً إليها للإطلاع على الأوضاع هناك.ثامناً: ودعا العماد السلطة السياسيّة للقيام بواجباتها، في قضيّة ترسيم الحدود مع العدو الإسرائيلي، بدل التلهّي بالمساجلات والمماحكات. تاسعاً: أكد قائد الجيش أنّ الجيش اللبناني سيواصل تحمّل مسؤولياته، وهو على مسافة واحدة من الجميع… فالجيش أمام استحقاقات كبيرة.

 

  • زار وفد من جمعية تجار بيروت برئاسة رئيسها نقولا شماس، حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، و«كان اللقاء صريحاً، مفيداً وبالتالي منتجاً» بحسب ما كشف شماس حيث قال: «بدأ الحاكم اللقاء بعرض مُسهَب للوضع المالي والنقدي والاقتصادي في لبنان، معتبراً أن الخروج من هذه الأزمة على رغم حديّتها وصعوبتها ومعاناة الأُسَر والمؤسسات اللبنانية… لايزال ممكناً. إذ تبيّن الأرقام أن احتياطي مصرف لبنان من العملات الأجنبية حتى اليوم لايزال في حدود 16 ملياراً و350 مليون دولار، في حين أن احتياطي الذهب في حدود الـ18 ملياراً. فإن هذه «الخميرة» قادرة على المساعدة في إخراج البلاد من أزمتها وتفادي الانهيار الكبير».

 

  • أحدث مشاهد الضياع والعجز ما يجري حالياً في ملف ترسيم الحدود البحرية مع العدو الإسرائيلي، فيما أصحاب القرار غارقون في لعبة تقاسم الحصص والحقائب الوزارية، والتسابق على الحصول على الثلث المعطل، وغيرها من تفاهات السلطة في بلد يغرق في لجج الأزمات والإفلاسات. المضخات الإسرائيلية «تشفط» النفط والغاز من مياهنا، وأهل الحكم يكتفون بالثرثرة عن حقوق لبنان في المنطقة المتنازع عليها في المنطقة ٩ ، دون إتخاذ أي خطوة أو تدبير لحماية الحقوق الوطنية اللبنانية، ودون التوصل إلى توحيد وجهات نظر المسؤولين اللبنانيين المعنيين من هذه القضية، فضلا عن محاولات تهرُّب بعض الوزراء من مسؤولياتهم في توقيع مرسوم تعديل الخط البحري المرسل سابقاً إلى الأمم المتحدة.

 

  • ترجم التريث والتخبط الذي ظهر ليل الاثنين حيال ملف تعديل الحدود في الفرملة ‏المفاجئة التي اعتمدها رئيس الجمهورية #ميشال عون لاستكمال خطوات اصدار مرسوم تعديل الحدود، فلم يوقعه ‏واعاده الى رئاسة الحكومة بعدما “استفاق” على ان الخطوة ستكون عرضة للتشكيك والطعن بدستوريتها لان ‏إقرار اجراء مهم وبارز ومفصلي كهذا يحتاج الى مجلس الوزراء ولا يمكن حصر التصرف به بتواقيع رئيسي ‏الجمهورية والحكومة المستقيلة ووزيرين‎.‎

 

  • زيارة الحريري للفاتيكان قد تشمل لقاءه رئيس الحكومة الإيطالية.

 

  • كتب ذو الفقار قبيسي في “اللواء “: قرار امتناع لبنان في آذار العام الماضي عن دفع «اليوروبوندز» لم يترافق معه اصلاحات تخفف من الصدمة التي أحدثها القرار على سمعة لبنان ماليا ومصرفيا ودرجة تصنيفه دوليا، فيما امتناع الأرجنتين في آذار من هذا العام عن دفع مستحقات عليها لصندوق النقد الدولي بـ٤٥ مليار دولار، ترافقت معه سلسلة اصلاحات تمكنت بها ليس فقط أن تطلب من الصندوق تأجيل دفع المستحقات لآجال تصل الى ٢٠ عاما، وإنما أن تطلب قرضا جديدا يعكف الصندوق الآن على دراسة إمكانية الموافقة عليه استنادا الى أهمية وإيجابية الاصلاحات التي قامت بها الأرجنتين والتي لم تحقق الدولة اللبنانية حتى واحدا منها، تاركة أحوالها على ما هي عليه من النهب والسلب والهدر والتبذير وسوء التدبير، ونفقات غير مجدية من رواتب وأجور غير منتجة وكهرباء مظلمة مقننة وفوائد عالية على مديونية تخطّت بالعملة المحلية الـ١٠٠ ألف مليار ليرة وبالعملة الأجنبية الـ٣٧ مليار دولار ٩٤% منها «يوروبوندز» والباقي قروض طويلة الآجال لمؤسسات دولية، إضافة الى ٥٥ مليار دولار فجوة نقدية في مصرف لبنان.

 

  • يكتنف الغموض ملف ترشيد الدعم بعدما تبين ان المجلس المركزي في مصرف لبنان ليس على علم بوجود اي خطة يستطيع ان يناقشها في هذا السياق. وعلمت «الجمهورية» انّ اتفاقاً تمّ في اللقاء الاخير الذي جمع رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، على تأجيل البت في موضوع ترشيد الدعم الى ما بعد شهر رمضان. لكنّ المفارقة هنا، انه سبق لوزير المال غازي وزني ان اعلن انّ ما تبقّى من اموال خارج الاحتياطي الالزامي تبلغ 800 مليون دولار فقط، وهو مبلغ يكفي لشهر ونصف شهر على الاكثر، بما يعني انه عندما سيُعاد فتح ملف الترشيد وتكون الاموال قد نضبت، فمن أين سيتم تمويل خطة الترشيد؟

 

  • تشخص الأنظار إلى اجتماع اتحاد الأوروبي في بروكسيل في 19 الجاري لمعرفة ما إذا كان هذا الاجتماع سيعلن العقوبات على المسؤولين اللبنانيين الذين يعرقلون تشكيل الحكومة، وما هي طبيعة هذه العقوبات وحجمها وسقفها، ومن ثم تأثيرها على أصحاب الشأن، فيما قالت مصادر متابعة لهذا الاجتماع انّ المعنيين بالتأليف أو الذين يعرقلون هذا التأليف عليهم التعاطي مع هذا الاجتماع في اعتباره الإنذار الأخير قبل إعلان العقوبات عليهم. وبالتالي هل الأيام الفاصلة عن لقاء وزارء خارجية الاتحاد الأوروبي ستكون حاسمة لجهة إعادة تحريك ملف تأليف الحكومة انطلاقاً من مبادرة الرئيس نبيه بري، أم ان ما قبل 19 سيكون كما بعده وسيبقى الفراغ سيِّد الموقف؟

 

  • دعم روسي مطلق للحريري.

 

  • فتحت معركة التدقيق الجنائي صراعاً جديداً في البلد بدل أن يُشكّل هذا البند مناسبةً لكشف الغبار عن المستور طوال السنوات الماضية. لم تمرّ عاصفة التدقيق الجنائي من دون أن تُصدّع العلاقة بين المكونات السياسية والوطنية، فعلى سبيل المثال ساهمت في اهتزاز العلاقة بين البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وباشر جمهور “التيار الوطني الحرّ” شنّ هجوم بالتكافل والتضامن مع “حزب الله” على البطريرك بعد موقفه الرافض لإجراء التدقيق قبل تأليف الحكومة.

 

  • تراجع متوسّط الفائدة على الودائع المعنونة بالليرة اللبنانيّة إلى 2.11% خلال شهر شباط 2021، من 2.31% في الشهر الذي سبقه و5.81% في شهر شباط من العام 2020. في السياق عينه، إنكمش متوسّط الفائدة على الودائع بالدولار الأميركي إلى 0.54% في شهر شباط 2021، من 0.58% في نهاية العام 2020 و3.22% في شباط 2020. وقد تراجع متوسّط الفائدة على التسليفات المُعَنونة بالليرة اللبنانيّة إلى 7.59% في شهر شباط 2020، فيما تطوّر متوسّط الفائدة على التسليفات المُعَنونة بالدولار الأميركي إلى 6.92%، ليصل بذلك متوسّط الهامش الشهري إلى 585 نقطة أساس ما بين التسليفات والودائع بالليرة اللبنانيّة، وإلى 616 نقطة أساس ما بين التسليفات والودائع بالدولار الأميركي.

 

  • بحسب إحصاءات جمعيّة المصارف في لبنان، إرتفع الدين العامّ الإجمالي بحوالي 342.95 مليون د.أ. خلال الشهر الأوّل من العام 2021 إلى 95.94 مليار د.أ.، من 95.59 مليار د.أ. في الشهر الذي سبقه. كذلك على صعيدٍ سنويٍّ، فقد زاد الدين العامّ الإجمالي بنحو 3.94 مليار د.أ. مقارنةً بالمستوى الذي كان عليه في شهر كانون الثاني 2020، والبالغ حينها 92.00 مليار د.أ. يجدر الذكر، في هذا السياق، أنّ حصّة القطاع المصرفي من الدين العامّ قد إنكمشت إلى 22.00% في كانون الثاني 2021، من 22.03% في شهر كانون الأوّل 2020.

 

  • تؤكد مصادر مالية أنه وفي حين تتصارع الطبقة السياسية على جثة الدولة المفلسة، يحاول حاكم المركزي أن يفعل المستحيل ضمن الإمكانات المتوفرة. ولهذا السبب يتم في كل مرة تحريك قضية بشكل مفتعل ضد حاكم مصرف لبنان، لا تلبث أن تخمد وتختفي، وتبقى منها فقط الضجة الاعلامية التي تكون الهدف الحصري من إثارة القضية والضجة. وتشرح المصادر أنه في حين تفاجأ اللبنانيون بإثارة غبار كثيف حول حاكم المركزي على خلفية تحرّك المدعي العام السويسري بالإنابة في قضية مزعومة ضد سلامة في كانون الثاني الماضي، تفاجأوا أكثر حين اتضّح أن القضاء السويسري لم يتحرّك لغاية اليوم في الملف الذي أرسل فيه المدعي العام التمييزي في لبنان كل الأوراق والملفات المطلوبة وأعلن فيه سلامة نيته ورغبته بالمثول في برن للإجابة عن كل الأسئلة، لا بل إنه وحتى تاريخه لم يصدر أي بيان رسمي عن القضاء السويسري في الملف حتى لمعرفة أين أصبحت القضية وهل يتم الاستماع لرياض سلامة كشاهد أو كمُدّعى عليه أو حتى إن كان قد تم إغلاق القضية بفعل تيقّن المدعي العام السويسري أن لا وجود لقضية من أساسها.

 

  • صندوق النقد يحجب توقعاته للإقتصاد اللبناني حتى عام 2025. 

 

  • الأسد يعزل حاكم مصرف سوريا المركزي.

 

Related Daily News