Daily News

Wednesday 17th November 2021
نشرة أخبار الأربعاء 17 تشرين الثاني

 

  • واصل الدولار ارتفاعه في السوق السوداء وتجاوز الـ23 الف ليرة مساء أمس. وبلغ 23050 – 23100 ليرة لبنانية لكل دولار أميركي.

 

  • أكد نائب رئيس الجمعية العربية الصينية للتعاون والتنمية البروفيسور بيار الخوري لموقعنا Leb Economy إن الصين تنتهج اليوم سياسة عامة تشجّع على إستيراد البضائع من الخارج واستهلاكها في الصين، ومن المتوقع أن ينفق الصينيون ما يقارب ٣٠ تريليار دولار على إستيراد البضائع خلال السنوات الخمسة عشر المقبلة. ولهذه الغاية، تخصّص الصين معرض شانغ هاي للشركات المصدرة إلى الصين، ويشهد المعرض كثافة حضور من دول العالم، الغنية منها والنامية”. واعتبر أن “الواقع الصيني هذا يشكّل فرصة نادرة للبنان من أجل إيجاد مخارج، ليس فقط لتصدير المنتجات الوطنية بل أيضا لتأسيس صناعات مختلفة تلبي حاجات المستهلكين الصينيين، الذين يعدّون أكبر الشعوب انفاقاً في العالم”.

 

  • أشار وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان الى إن المحادثات بين السعودية وإيران ستستمر، وإنه من المتوقع إجراء جولة إضافية من المفاوضات بين البلدين قريبا.أما فيما يتعلق بالخلاف الدبلوماسي الأخير مع لبنان بعد وصف وزير الإعلام اللبناني “الحرب في اليمن بأنها عبثية”، اكد الوزير السعودي بانه “لا أزمة مع لبنان ولكن هناك أزمة في لبنان.. أزمة تسبب فيها حزب الله”، واوضح إن “الفساد السياسي والاقتصادي المتفشي في لبنان هو الذي يدفعنا للاعتقاد بغياب الجدوى لوجود سفيرنا في لبنان”.أما فيما يتعلق بالحرب في اليمن اكد الوزير السعودي بامخ “علينا أن نمضي قدما لوقف إطلاق النار وإجراء حوار سياسي، وهناك اقتراح جدي على الطاولة لإنهاء الصراع”.

 

  • أفادت وكالة “رويترز” أن بريطانيا نصحت مواطنيها بعدم السفر إلى لبنان، باستثناء الحالات الضرورية.

 

  • أفادت “القبس” الكويتية أن جهاز أمن الدولة وضع أسماء 100 وافد من جنسيات مختلفة أبرزها اللبنانية والإيرانية واليمنية والسورية والعراقية والباكستانية والأفغانية والبنغالية والمصرية”، على قوائم الممنوعين من تجديد إقاماتهم في البلاد عند انتهائها. وأكدت المصادر أن “أمن الكويت خط أحمر، ولن يسمح لأي شخص يمثل أي نوع من أنواع التهديد لأمن الوطن بالتواجد على أرضه”.

 

  • نقل المصدر الديبلوماسي عن مرجعية سعودية ان استقالة وزير الاعلام وان حصلت فإنها ستأتي متأخرة، اذ كان يفترض ان تحصل في الساعات الاولى بعد بث ذاك الشريط الذي تهجم فيه على المملكة، على غرار معالجة الكلام الذي ادلى به الوزير السابق شربل وهبي عبر قناة “الحرة”، لكان مثل هذا الاجراء قد ادى الى امتصاص النقمة، اما اليوم فلم تعد استقالة وزير الاعلام تعيد الامور الى ما كانت عليه بين البلدين، ديبلوماسيا وسياسيا وتجاريا واقتصاديا…واوضح المصدر ان ما حصل على مستوى العلاقة بين لبنان ودول الخليج يبدو انه اثّر سلبا على كل العلاقات اللبنانية في الخارج، لا سيما على مستوى التفاوض مع صندوق النقد الدولي وامكانية مدّ لبنان بالمساعدات.

 

  • قطاع المطاعم يخسر 4000 مؤسسة خلال عامين.

 

  • على صعيد تراكميّ ، فقد تحسّنت مساحات البناء المرخّصة بنسبة 91.46% خلال الأشهر العشرة الأولى من العام 2021 إلى 6,219,723 متراً مربّعاً، مقارنةً مع 3,248,557 متراً مربّعاً في الفترة نفسها من العام السابق. ويمكن نسب هذا التحسّن إلى تهافت المطوّرين العقاريين على الإستحصال على رخص بناء للإستفادة من كونها ما زالت مسعّرة على سعر الصرف الرسمي.

 

  • نقل موقع “ميدل إيس أي” البريطاني عن المهندس الميكانيكي سمير سعد والذي قرر فتح ما يصفه بأول شركة استشارية في لبنان متخصصة في العملة الرقمية الأكثر شهرة وهي البيتكوين، قوله: “الهدف من هكذا خطوة هو تثقيف الأشخاص مجانًا حول العملات المشفرة، والشرح لهم عن كيفية إنشاء محفظة آمنة، بالإضافة إلى أساسيات سلسلة الكتل أو blockchain. لقد سلبت أموالهم، وأريد أن أعلمهم كيف يصبحون بنكهم الخاص”.

 

  • دعا رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي جميع الأطراف المشاركة في حكومته إلى «التعاون» لإعادة عجلة العمل الحكومي إلى الدوران الكامل بعد نحو شهر من توقف اجتماعات الحكومة على خلفية مطالبة «حزب الله» و«حركة أمل» بتنحية المحقق العدلي في تفجير مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار كشرط لاستئناف جلساتها، نافياً المعلومات التي تشير إلى أن عودة انعقاد جلسات الحكومة مرتبطة بما ستؤول إليه التحقيقات في انفجار المرفأ.

 

  • جرّبت الحكومة مع “الأدوية” ما أثبت فشله مع السلع الغذائية والمحروقات، بدلالة واضحة على أن “عقلها مخرّب”. فـ”شطّار” السلطة لم يتعلموا من تجربة فشل رفع الدعم الجزئي عن المحروقات مؤخراً وما سببه من استمرار للتهريب، وانقطاع المادة، وتخزينها، وبيعها في السوق السوداء بأسعار مضاعفة، فـ”كرروا” الأمر مع الأدوية. حيث رفعت وزارة الصحة الدعم عن الأدوية المزمنة بنسب متفاوته حسب الثمن. فأبقت الدعم بنسبة 65 في المئة على الأدوية المزمنة مرتفعة الثمن، و45 في المئة على المتوسطة الثمن، وحوالى 25 في المئة على المنخفضة الثمن. وكانت النتيجة ارتفاعاً في الاسعار وانقطاعاً في المواد.

Related Daily News