Daily News

Wednesday 24th November 2021
نشرة أخبار الأربعاء 24 تشرين الثاني

 

  • افتتح سعر صرف الدولار في السوق الموازية صباح اليوم الأربعاء على تسعيرة تتراوح ما بين 23680 و23730 ليرة للدولار الواحد.

 

  • إعتبر حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، أن “الحكومة لم تقدم لصندوق النقد الدولي حتى الآن تقديرات لحجم خسائر النظام المالي”. سلامة وفي حديث له لـ “رويترز” أضاف، “لا إتفاق حتى الآن على كيفية توزيع الخسائر”. وتابع، ” البنك المركزي لديه الآن 14 مليار دولار من السيولة المتاحة في الاحتياطي”.

 

  • أكد ممثل موزعي المحروقات فادي أبو شقرا  انه “كان من المفروض ان يلحظ جدول الاسعار انخفاضاً في سعر البنزين لأن أسعار النفط انخفضت عالمياً، لكن صدر قرار عن مصرف لبنان أمس أقر فيه ارتفاع سعر الصرف إذ كان يؤمن 90 في المئة على سعر صرف 19000 ليرة لبنانية للشركات المستودة وأصبح 19500 ليرة، وهذا أدى الى ارتفاع سعر صفيحة البنزين”.

 

  • تعليقاً على كلام وزير الإقتصاد والتجارة أمين سلام اللبنانيين أمس بتصريحه عن إمكانية وصول سعر صرف الدولار الى هامش يتراوح بين 9 آلاف و12 ألف ليرة، أكّد الخبير الإقتصادي د. بلال علامة أن “فكرة تثبيت سعر الصرف لم تعد واردة اليوم، وهناك إتجاه واضح لتحرير سعر الصرف الذي سيأخذ بعين الإعتبار حجم الإنفاق الذي تقوم وستقوم به الدولة ما يعني أنّ هناك توجه نحو مزيد من الضغوط التضخمية التي ستنعكس بطبيعة الحال على سعر الصرف.” وأكّد علامة أنه “لا يوجد أي مؤشرات تدل على إمتلاك مصرف لبنان أي أموال للدفاع عن سعر الصرف، كما أن الأداء الإقتصادي لا يوحي بذلك، ولا يوجد أي معطيات تؤكد أن هناك جهةٍ ما ستمنح أموال مجانية للبنان للدفاع عن سعر صرف الليرة، بل على العكس فإن تصريح رئيس الحكومة نجيب ميقاتي من مقر الإتحاد العمالي العام عن عدم إمتلاك الدولة لمبلغ 2 مليون دولار لإصلاح خطّ الغاز الذي يعطي لبنان 10 ساعات كهرباء، يؤكد أن الحكومة الحالية أو أي حكومة أخرى لن تكون قادرة على إحداث أي معجزة من أي نوع كان في سعر الصرف”.

 

  • رأى مصدر مطلع اننا مقبلون على مرحلة فيها الكثير من التشنج، مشيرا الى ان الدول الخليجية وفي مقدمها السعودية تتجه الى زيادة التدابير بحق لبنان، خصوصا وان المملكة لم تتلق كلمة عون في مناسبة الاستقلال بكثير من الايجابية، فصحيح ان عون اكد الحرص على افضل العلاقات، لكن الامر لا يعدو كونه كلام دون اي ترجمة.

 

  • اعتبر رئيس مؤسسة JUSTICIA الحقوقية المحامي الدكتور بول مرقص ان “الدولة اللبنانية ليست مفلسة ولديها أزمة سيولة وليس أزمة مالية”، مشيرا إلى ان “الدولة تملك أصولا تزيد عن 200 مليار دولار وتفوق بكثير الديون والفجوة الماليّة، وبالتالي ليس المطلوب بيع هذه الأصول أو رهنها بل إدارتها لحسن الاستفادة منها.”ومن الحلول الإنقاذية التي يقترحها مرقص للأزمة إنشاء صندوق وطني للإنقاذ CEDRE MADE IN LEBANON   من الأموال المتأتية من مكافحة الفساد ومن استثمار أصول الدولة المهملة ودعم المغتربين. وشدد على وجوب إعادة الثقة بالقطاع المصرفي لحل أزمة السيولة فيستعيد لبنان تدفق التحويلات المالية الخارجية، إضافة إلى تسديد الدين “اليوروبوندز” بالليرة اللبنانية، وتشجيع واستقطاب البنوك الأجنبية للقدوم الى لبنان بشروط مُيسرة جدا كعامل ثقة متجدد للمودعين والعملاء.

 

  • قراءة شديدة السوداوية حيال الوضع في لبنان، عرضها مرجع مسؤول، حيث قال لـ”الجمهورية”: اخشى اننا بلغنا المرحلة التي لم نعد فيها قادرين على ان نمنع لبنان من السقوط الكبير، والذي لن يكون في مقدور احد أن يتحمل كلفته”.

 

  • “ألفاريز ومارشال” تلوّح بالانسحاب… ووزير المالية يستمهل.

 

  • لم تبدأ المفاوضات رسمياً بعد مع صندوق النقد الدولي، ولن تبدأ قريباً وفي بداية العام كما كان مرتقباً. اذ أن النقاشات الفنية التي تمّ الإعلان عن انطلاقها منذ نحو شهر بعد جولة المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي، محمود محيي الدين على المسؤولين في لبنان، لن تنتهي بسرعة في نهاية السنة، لتبدأ فوراً بعدها المفاوضات الفعلية في بداية السنة الجديدة. ما يبقي لبنان خارج منظومة حيازة الثقة الخارجية والدعم الدولي لأمد غير منظور.

 

  • أعلن وزير السياحة وليد نصار، في بيان اليوم، “لمناسبة ذكرى الاستقلال واستكمالا للرزمة السياحية الشتوية التي أطلقناها من السرايا الحكومية، عقد اتفاق مع الخطوط الجوية التركية Turkish Airlines لتسهيلات في السفر تقضي بتقديم حسومات بنسبة 20% على تذاكر السفر وللدرجات كافة، لجميع اللبنانيين المغتربين والسياح الأجانب الراغبين بالمجيء من مختلف أنحاء العالم إلى لبنان عبر مطار اسطنبول”.

 

  • تراجعت حركة القطاع العقاري في شهر تشرين الأوّل 2021 حيث إنخفض عدد معاملات المبيع العقاريّة بنسبة 15.98% على أساسٍ شهري إلى 11،366 معاملة، كما وتقلّصت قيمة المعاملات العقاريّة بنسبة 28.83% إلى 1.40 مليار د.أ. نتيجةً لذلك، تراجع متوسِّط قيمة المعاملة العقاريّة الواحدة بنسبة 15.29% إلى 123،338 د.أ. من 145،608 د.أ. في الشهر الذي سبقه. أمّا على صعيدٍ تراكميٍّ، فقد إرتفع عدد المعاملات العقاريّة بنسبة 32.14% سنويّاً إلى 82،946 معاملة خلال الأشهر العشرة الأولى من العام 2021، كما وتحسّنت قيمة معاملات المبيع العقاريّة بنسبة 5.73% إلى 11.95 مليار د.أ. وقد تراجعت حصّة الأجانب من عمليّات المبيع العقاريّة إلى 1.40% مع نهاية الشهر العاشر من العام 2021، من 1.53% في نهاية العام 2020.

 

  • قَدَّرَ البنك الدولي حجم تحويلات المغتربين الوافدة إلى لبنان ب6.6 مليار د.أ. في العام 2021 (6.2 مليار د.أ. في العام 2020)، ليحلّ بذلك لبنان في المركز الثالث إقليميّاً مسبوقاً فقط من مصر (33.3 مليار د.أ.) والمغرب (9.3 مليار د.أ.). إضافةً إلى ذلك، ودائماً بحسب تقديرات البنك الدولي، فقد تَبَوَّأَ لبنان المركز الأوّل في المنطقة والثاني عالميّاً (بعد التونغا “43.9%”) من حيث مساهمة تحويلات المغتربين في الناتج المحلّي الإجمالي، والتي بلغت 34.8% في العام 2021، متبوعاً من الضفّة الغربيّة وقطاع غزّة (16.7% من الناتج المحلي الإجمالي). وقد أضاف البنك الدولي أنّ متوسّط كلفة التحويلات الوافدة إلى لبنان من بلدان ذات دخل مرتفع من ضمن دول منظَّمة التعاون الإقتصادي والتنمية لا يزال عالياً جدّاً بحيث برز لبنان في 4 ضمن أغلى 5 ممرّات لتحويل الأموال.

 

  • أظهرت البيانات الماليّة غير المدقّقة لبنك عودة خسائر صافية بقيمة 107.33 مليون د.أ. خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2021، في حين لم يسجّل أيّة أرباح أو خسائر خلال الفترة نفسها من العام 2020.

 

  • رأى رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاصم عراجي انه في حال تم رفع ما تبقى من دعم على أدوية الأمراض المزمنة والمستعصية سنكون أمام كارثة صحية، حيث لا يعود باستطاعة المواطن تحمل أعباء الفاتورة الباهظة لأدويته، آملا إيجاد الحلول سريعا تفاديا لأزمة تضاف الى الأزمات المتفاقمة التي تلقي بثقلها على اللبنانيين، موضحا أن وفد لجنة الصحة الذي التقى الرئيس نجيب ميقاتي قبل أيام تمنى عليه إعادة النظر بالمبلغ المخصص لدعم الدواء برفعه من 35 مليون دولار الى 45 أو 50 مليونا أي بزيادة ما بين 10 و15 مليون دولار، لافتا إلى أن ميقاتي الذي قال أمام الوفد إن الأموال غير متوافرة وعدنا بدراسة الموضوع وعرضه على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

 

  • برز اقتراح القانون المقدّم من النائب طوني فرنجية، لتأمين الكهرباء 24/24 خلال سنتين ونصف، من أموال المودعين، وينصّ على “إتاحة الخيار أمام المودعين الراغبين في الاكتتاب بشركات خاصّة تمتلك معامل كهرباء، بقيمة معيّنة من أموالهم بأسهم تُطرح لاحقاً في البورصة، تكون موجودة على شكل أسهم”. فهل الاستثمار المقترح مجدٍ للمودعين؟ وما سرّ توقيت الإعلان عن إصدار تشريع جديد الآن ما دامت الأزمة مستمرّة منذ عام 2019؟ وهل النظام القانوني القائم في لبنان يحمي المودع؟ لا يرى الخبير الاقتصادي لويس حبيقة أيّ مشكلة في الاقتراحات المتعلقة بإستثمار أموال المودعين ما دامت اقتراحات خيارية، و”لكن الأهمّية هي في حماية الأشخاص الذين يختارونها”، إذ برأيه “لا ثقة باستثمار أموال المودعين من أيّ جهة كانت في لبنان على اعتبار أن مصير هذه الاستثمارات معروف سلفاً”. من هنا يعارض حبيقة هذا الخيار. وأكثر… يتخوّف من الضغط على المودعين والتحايل عليهم للسير بمثل هذه المشاريع خصوصاً أن الأنظمة السياسية في لبنان “فالج لا تعالج”.

 

  • من المقرر ان يزور حاكم مصرف لبنان رياض سلامة يرافقه وزير المالية يوسف خليل قصر بعبدا للاجتماع مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون. هدف الاجتماع او موضوعه الرئيسي هو التدقيق الجنائي بعد تهديد شركة “الفاريز اند مرسال” وقف عملها والانسحاب من الاتفاق الموقع بينها وبين الدولة اللبنانية، لاعتراضها على تعاطي حاكم مصرف لبنان واتهامه بحجب المعلومات المطلوبة للمرة الثانية على التوالي. وردّاً على ما كشفته «نداء الوطن» أمس بهذا الشأن، أصدر مصرف لبنان بياناً توضيحياً حول التدقيق الجنائي، أكد فيه “المنحى الإيجابي في التعاطي مع شركة ألفاريز أند مارسال”، قائلاً ان “مصرف لبنان يقوم حالياً بدارسة هذه الملاحظات وتقديم الإيضاحات المطلوبة بغية تذليل أي عقبات قد تعترض قيام شركةA&M بمباشرة أعمالها”. سارداً بالتواريخ الخطوات التي قام بها مصرف لبنان والتي خلت من اي اشارة الى تسليم الشركة اية معلومات لغاية اليوم.

 

Related Daily News