Daily News

Friday 02nd July 2021
نشرة أخبار الجمعة 02 تموز

 

  • سجّل سعرُ صرف الدولار في السوق السوداء صباح اليوم الجمعة, ما بين 17150 و17250 ليرة لبنانية للدولار الواحد.

 

  • أكدت نقابة تجار شركات الخلوي والاتصلات في لبنان أن “لا تعديل في اسعار بطاقات التعبئة للخطوط الخلوية المسبقة الدفع، وان لا موجب تالياً لاحتكارها وتخزينها بغية تحقيق الارباح”، محذرة م”ن انتهاء صلاحيتها في حال الإقدام على ذلك” .

 

  • تسود حالة من البلبلة في العديد من الشركات والمؤسسات التجارية على خلفية تعذر قبض الموظفين رواتبهم بعدما رفضت غالبية المصارف اجراء التحويلات اللازمة مشترطة على ادارات هذه المؤسسات تأمين قيمة رواتب موظفيها نقدا. كما كان لافتا أن موظفي القطاع العام والمتقاعدين لم يقبضوا رواتبهم حتى الساعة للاسباب عينها، علما أن وزارة المال أكدت أمس أنها حولت جميع الرواتب والأجور للقطاع العام بما فيها المتقاعدين.

 

  • في ظلّ غياب الثقة بالسياسيين، وعدم بذل الحكومة المستقيلة أي جهد لنشل البلد من هوّته، وتفاقم المآسي ووضع اليد على التوظيفات الإلزامية الخاصة بالمودعين، “إذا سلّم صندوق النقد الدولي 900 مليون دولار للدولة الللبنانية، سيُستعمل ذلك المبلغ لتعويم السلطة من دون الشروع بأية إصلاحات”، كما أكّد رئيس مجلس الوزراء السابق غسان حاصباني.

 

  • دعا المحلل الاقتصادي انطوان فرح عبر صوت لبنان 100,5 صغار المودعين للاستفادة من التعميم 158 قائلاً: ” نصيحتي للمودعين الصغار اي من حسابهم تحت ال 10 آلاف دولار، الا يترددوا ابداً لانها قد تكون فرصة نادرة لاستعادة هذه الاموال، والهيركات ستكون نسبته صغيرة جداً”.واضاف: “لا خطورة امام صغار المودعين ولا قرار باقفال الحسابات حتى لو تم تطبيق تعميم 158”.بالنسبة الى من لديه فوق 10 آلاف دولار في حسابه، قال فرح: “هذا القرار سيكون شخصياً والخيار يجب ان يدرس بحسب مصالح كل شخص”.

 

  • وضع لبنان، من زاوية استمرار وجوده، كملتقى للتعايش بين المسلمين والمسيحيين، بوصفه نموذجاً حضارياً، وآنموذجاً للتعايش في المجتمعات المتعددة الانتماءات الدينية وغيرها، على طاولة المتابعة الدولية، في ضوء صلاة الفاتيكان، التي جاءت بعد اللقاء الوزاري الأميركي – السعودي – الفرنسي، والإصرار الدولي والأوروبي على قيام حكومة قادرة على إجراء إصلاحات تسمح بالحصول على مساعدات إنقاذية.

 

  • تفاقم مشهد طوابير الانتظار على محطات الوقود في صيدا، ولم تشهد أزمة شحّ البنزين انفراجاً كما كان متوقّعاً بالرغم من رفع سعر الصفيحة الى ما يزيد عن الـ 70 ألف ليرة لبنانية، فيما ظهرت طوابير جديدة امام المصارف بعدما عمدت الى اقفال الصرّاف الآلي بعد الدوام الرسمي خوفاً من التحركات الاحتجاجية التي تشهدها المدينة في ساعات الليل.

 

  • توافق رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب خلال الاجتماع الذي عقد في قصر بعبدا، في حضور وزيري المال والصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال غازي وزني وحمد حسن وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، على “الاستمرار في سياسة دعم الدواء والمستلزمات الطبية ضمن آلية تطبيقية تلحظ الأولوية المحددة من وزارة الصحة العامة، والتي تم لحظها في خطة الترشيد التي رفعها الرئيس دياب الى مجلس النواب”.كذلك تم التوافق على “ضرورة دعم الصناعات الدوائية الوطنية بالتنسيق بين وزارة الصحة العامة ونقابة صناعة الامصال والأدوية اللبنانية”.

 

  • توقع مصدر إقتصادي أن “يرتفع سعر الصرف أكثر في نهاية الصيف إلى 30 ألف ليرة، وذلك بعد رفع الدعم الكامل عن المحروقات والسلع الغذائية، والرفع الجزئي للدعم عن الأدوية وخدمات أخرى كالكهرباء والاتصالات.

Related Daily News