Daily News

Friday 15th January 2021
نشرة أخبار الجمعة 15 كانون الثاني

 

  • يسجّل “الدولار” في السوق السوداء صباح اليوم الجمعة سعر صرف يتراوح ما بين “8700 – 8750” ليرة لبنانية لكل دولار أميركي.

 

  • 147الف عائلة لبنانية تعيش تحت خط الفقر ستحصل على مساعدات cash شهريا، وتستفيد من قرض البنك الدولي لدعم شبكة الامان الاجتماعي للاستجابة لكورونا والازمة الاقتصادية في لبنان وقيمته 246 مليون دولار. 100ألف ليرة بالشهر سوف يحصل عليها كل فرد بالأسرة المحتاجة، ولمدة أكثر من سنة على أن يكون العدد الأقصى للأفراد المستفيدين ضمن العائلة الواحدة ستة أشخاص, وبالإضافة الى مبلغ ثابت 200 ألف ليرة شهرياً لكل عائلة .

 

  • تتفق مصادر في لجنة الرقابة على المصارف مع مصادر مصرفية على أن كل الجمعيات العمومية التي عقدتها المصارف مع نهاية العام أقرت برفع رأسمالها بنسبة ٢٠ % وإيداع ٣% من ودائعها بالدولار بالـ fresh دولار في مصارف مراسلة في الخارج من أجل دعم الاقتصاد وذلك تطبيقاً للتعاميم الصادرة عن مصرف لبنان , علما بأنه يفترض على المركزي أن يبدأ مع نهاية شهر شباط بتطبيق الخطة الإصلاحية.

 

  • أبرز الغاز البنك المركزي هو بند ”الموجودات الأخرى” التي تحوم حوله شكوك كثيرة. وقد كشف عدد من الخبراء أن مصرف لبنان بند الموجودات الأخرى بميزانيته لإخفاء خسائر متراكمة عبر السنين. وهذا البند يشكل 30% من ميزانية المصرف ويزيد عبر السنوات وأرتفع من 24 مليار دولار من كانون الأول 2019 الى 41 مليار دولار في أخر كانون الأول 2020 وكأن المركزي زادت أصوله أو ممتلكاته. ويبقى السؤال كيف زادت هذه الموجودات؟

 

  • بنك لبنان والمهجر يبيع فروعه في مصر بـ480 مليون دولار، لبنك المؤسسة العربية المصرفية البحريني.

 

  • أظهرت الأرقام المالية للأشهر الـ 9 الأولى من 2020 ارتفاع العجز الأولي في الموازنة إلى حدود 1163 مليون دولار أميركي، بعدما حقق في الفترة نفسها من العام 2019 ما قيمته 368 مليون دولار. هذا الرقم انه يظهر وضع المالية العامة للدولة قبل احتساب فوائد الدين. فعلى الرغم من توقف الدولة في العام 2020 عن سداد ديونها الداخلية والخارجية، لم ينخفض العجز في الميزانية إلا بحدود 14 في المئة، متراجعاً من 2952 مليون دولار في العام 2019 إلى حدود 2535 مليوناً للفترة نفسها من العام 2020. وفي ذلك دلالة واضحة الى إرتفاع النفقات العامة بالمقارنة مع العائدات. ففي حين فشلت الدولة في ضبط مختلف نفقاتها، لم تستطع أن تجبي أكثر من 50 في المئة من الايرادات. وممّا ساهم في تراجع الايرادات كمّاً ونوعاً تعطّل الاقتصاد واقفال آلاف المؤسسات أبوابها وتحقيق الاقتصاد انكماشاً فاقت نسبته (-25 ) في المئة.

 

  • أعلن البنك الدولي أن لبنان يأتي في المرتبة الثانية بين دول المنطقة لجهة تحويلات المغتربين في العام 2020. وتصل المبالغ التي حولها المغتربون اللبنانيون الى بلادهم في 2020 الى 6.9 مليارات دولار، بتراجع بسيط عن العام 2019 حيث بلغت التحويلات في هذا العام حوالي 7،4 مليارات دولار.

 

  • هناك آليتان لتعويم العملة، وهما التعويم الخالص أو الكلي، وهو عبارة عن تحرير كامل من دون أي تدخل من قبل المصرف المركزي أو الحكومة. والتعويم الموجه، وهو عبارة عن تحرير لسعر الصرف مع تدخل من قبل المصرف المركزي (عند الحاجة)، وذلك بهدف توجيه السوق باتجاه معين لتغطية فجوة بين العرض والطلب.

 

Related Daily News