Daily News

Thursday 04th March 2021
نشرة أخبار الخميس 04 آذار

 

  • افتتح سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية, صباح اليوم في السوق الموازية (السوداء)، بمتوسط يتراوح بين 9910/9900 ليرة (مبيع) و 9960/9950 ليرة (شراء) للدولار الواحد.

 

  • يتوقّع الرئيس السابق للجنة الرقابة على المصارف سمير حمّود “أن يصل سعر صرف الدولار إلى مستويات قياسية (ستة أرقام. أي أن الدولار الواحد قد يساوي 100 ألف ليرة) في الأشهر المقبلة إذا إستمرّ التأزّم السياسي، لأن عودة الثقة بالليرة مرتبط بهيبة الدولة.

 

  • أصبح سكان خمس دول عربية سوريا ولبنان والعراق واليمن والسودان، تحت تأثير تدهور تدريجي للعملة المحلية مقابل الدولار، ما يساهم في ارتفاع أسعار السلع ويهدد بالجوع وسحق الطبقات الفقيرة. وفيما يحاول العراق والسودان ضبط سعر صرف الدولار، من دون أن يغير ذلك من سوء الواقع المعيشي الذي تأثر بطبيعة الحال، يبدو اليمن وسوريا مهددين بحصول مجاعات، فيما لبنان يتواصل فيه الانهيار على وقع احتجاجات شعبية.

 

  • عقدت نائب رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع في حكومة تصريف الأعمال زينة عكر إجتماعاً في مكتبها في وزارة الدفاع الوطني، لمناقشة موضوع مكافحة التهريب والإحتكار وذلك بناء على طلب رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب.

 

  • لاحظت مصادر مصرفية بارزة تجدد الحملة الإعلامية على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بالتزامن مع انتهاء المهلة التي أعطاها التعميم 154 للمصارف من أجل زيادة رأسمالها بنسبة 20 بالمئة وتأمين ما يوازي 3 بالمئة من قيمة الإيداعات لديها بالعملات الأجنبية في المصارف المراسلة.

 

  • أصدرت جمعية مصارف لبنان بياناً اليوم نفت فيه “جملةً وتفصيلاً كل ما تمّ تداوله في الأيام الماضية عن دور للمصارف في ارتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء”. وقالت “إن متطّلبات السيولة المصرفية في الخارج من قبل مصرف لبنان وفق التعميم 154 تتعدّى الـ3،4 مليارات دولار على مستوى القطاع، فهل يُعقل أن تجتذبها المصارف من السوق السوداء المحلّية التي لا يتجاوز حجمها بعض الملايين من الدولارات؟”.

 

  • توقع نقيب الشركات المستوردة للنفط جورج فياض أن “يصل سعر صفيحة البنزين الى ثمانين ألف ليرة في حال رفع الدعم عن استيراد المواد النفطية”. وشرح أن “أسعار النفط عالمياً ترتفع مقابل ارتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء اللبنانية ولا يمكن السيطرة على هذين العنصرين “، مؤكداً أن “أسعار المحروقات ستستمر بالارتفاع أسبوعياً”.

 

  • أشار الباحث المالي د. محمد فاعور إنه من الضروري إنشاء سوق موحد بدل السوق السوداء وسوق الصرافين المشلول لان لا أحد يصرف عند الصراف المرخص وبذلك تكون سيولة هذا السوق كبيرة ولا يكون المواطن تحت رحمة سوق سوداء الذي يبلغ حجمها حوالي 4 مليون دولار باليوم . ويضيف فاعور: السوق السوداء حجمها جداً صغير ولذلك نحن بحاجة الى سوق أكبر وسيولته أكثر وعندها لا توثر أي حركة شراء للدولار في تحريك سعر الصرف بشكل كبير .

Related Daily News