Daily News

Thursday 15th October 2020
نشرة أخبار الخميس 15 تشرين الأول

 

  • معلومات عن وضع سقوف جديدة للسحوبات النقدية بالليرة اللبنانية وبحد أقصى لا يتجاوز مليوني ليرة شهرياً، أي نحو 250 دولاراً، وفقاً لمتوسط السعر في الأسواق الموازية، فيما يمكن الصرف المفتوح إلكترونياً عبر بطاقات الاعتماد، والمحدد بدوره بسقوف الحسابات الجارية للودائع. وهذه الآلية التي اعتمدها (مصرف لبنان) هي وضع سقوف للمصارف لما يمكن أن تسحب من حسابها الجاري لدى (مصرف لبنان). وعند تخطي هذه السقوف تحتسب المبالغ المطلوبة من حسابات المصارف المجمدة لديها ولذلك ليس هناك أي سقف للمبالغ الممكن سحبها من (مصرف لبنان). وعندها يكون مصدر التمويل لهذه السيولة مختلفاً، مما يعني أنه يتم السحب من الحساب الجاري لحد سقف معين، وما يفوق هذا السقف من شهادات إيداع أو من الودائع.

 

  • قرار مصرف لبنان بالضغط على الحسابات الجارية للمصارف لديه، واجبارها على تسييل ما تحمله من شهادات ايداع لتأمين سيولة اكبر، سيلجم انفلات الكتلة النقدية مرحلياً، إلا انه لا يعتبر حلاً مستداماً”. وذلك على عكس اللجوء إلى ضبط نفقات القطاع العام، التي تعتبر المصدر الاول لطباعة العملة.

 

  • حدّد مصرف لبنان للمصارف الكميّات المسموح سحبها من حساباتها الجارية لديه بالليرة اللبنانية، ما يعني أنّه بعدما حُرم المودعون من سحب دولاراتهم، سيُفرض عليهم «التقنين» بالليرة أيضاً. يُريد «المركزي» إعادة امتصاص الكتلة النقدية التي ضخّها بنفسه، بحجّة «حماية الليرة» ومنع المضاربات في سعر الصرف، وإعادة المال إلى المصارف. بعد أشهر من التضخم، الاقتصاد أمام مرحلة من الانكماش التي ستكون تبعاتها كارثية.

 

  • المجلس المركزي لمصرف لبنان كان قد درس في الأسبوع الماضي، إمكانية رفع سعر صرف الدولار لدى المصارف، إلا أنه عاد وتراجع عن هذه الخطوة التي رأى أنها قد تؤدي إلى زيادة حجم ​السيولة​ بالليرة، ما سيرفع من قيمة السيولة بالليرة المتداول بها في السوق والتي يعمل مصرف لبنان على التخفيف منها.

 

  • المصارف تأخذ الليرة وتبادلها بالدولار لدى الصرافين.

 

  • هيئة التحقيق الخاصة: أموال اللبنانيين خرجت ولن تعود، ولو بقيت لما كان لبنان يعاني ما يعانيه.!

 

  • واصل سعر صرف الدولار ارتفاعه مقابل الليرة اللبنانية، صباح اليوم الخميس 15/10/2020، في السوق الموازية (السوداء)، حيث تراوح متوسط سعره بين 8200/8000 ليرة لبنانية للدولار الواحد, بحسب ما يقول المتعاملون في سوق الصرف

 

  • كشفت دراسة اعدها خبراء المال والامور النقدية ان حجم السوق السوداء ضعيف ولا يزيد عن ثلاثة ملايين دولار يومياً وهذه إشارة الى ان سعر الدولار الذي يتراوح في السوق السوداء بين 8000 و9000 ليرة سيسقط بسرعة الى سعر الصيرفة الذي هو 4000 ليرة.

 

  • أرجأت القاضي المنفرد الجزائي في بيروت لارا عبد الصمد جلسة محاكمة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بالدعوى المقدمة ضده من محاميي الدائرة القانونية لمجموعة “الشعب يريد إصلاح النظام” 20/1/2020 بعدما قدم وكيله مذكرة دفوع شكلية، واستمهلت الجهة المدعية للرد عليها على أن يبت بهذه الدفوع في قرار نهائي بتاريخ الجلسة المقبلة، بحسب ما افادت الوكالة الوطنية للاعلام.

 

  • الدعم إلى “الكارتيلات”… والسلع المدعومة في المستودعات.

 

  • شرطان لصندوق النقد: رفع الدعم عن المحروقات وسعر الصرف أقلّ من 6000 ليرة.

 

  • كشف مصدر دبلوماسي أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون غاضب جدّاً من مسار التطورات في لبنان، ومن فشل الطبقة السياسيّة في التوصّل الى توافق على تشكيل حكومة. وأشار المصدر الى أنّ فرنسا تدرس جديّاً احتمال التراجع عن تعهداتها السابقة كافّةً للبنان. كذلك، عُلم أنّ السفيرة الفرنسيّة الجديدة في بيروت لن تقوم بأيّ مسعى لتقريب وجهات النظر بين المسؤولين اللبنانيين.

 

  • فيما كانت “القوات” سارعت الى حسم موقفها بأنّها لن تسمّي الرئيس سعد الحريري، كانت غالبية الكتل النيابية الأخرى قد حسمت خياراتها لجهة تسمية الحريري، بحيث كان الحريري لو بقيت الاستشارات في موعدها اليوم سيُسمّى رئيساً للحكومة بأكثرية تتجاوز الـ”70 صوتا” موزعة كالآتي: كتلة تيار المستقبل (20 نائبا)، كتلة الرئيس نبيه بري (17 نائبا)، كتلة الوفاء للمقاومة (14 نائبا)، كتلة المردة (5 نواب)، اللقاء الديموقراطي (7 نواب)، كتلة الرئيس نجيب ميقاتي (4 نواب)، اللقاء التشاوري (3 نواب) الكتلة القومية (3 نواب)، كتلة الطاشناق (3 نواب)، اضافة الى نواب مستقلين.

 

  • مبيعات السيّارات الجديدة تنخفض بنسبة 74.10% سنويّاً .. شفروليه في الطليعة!

Related Daily News