Daily News

Thursday 25th November 2021
نشرة أخبار الخميس 25 تشرين الثاني

 

  • سجّل سعرُ صرف الدولار في السوق السوداء صباح اليوم الخميس, ما بين 24200 و24250 ليرة لبنانية للدولار الواحد.

 

  • من المتوقّع أن يوفّر صندوق التمكين الاقتصادي في لبنان الذي انشئ حديثاً ما مجموعه 500 مليون دولار لتنمية محفظة قروضه والوصول إلى حدٍّ أقصى من المقترضين اللبنانيين الذين يكافحون يوميّاً للحصول على الائتمان في خضمّ أزمة مصرفية طويلة الأمد. وكانت شركة Palladium وفرعها لإدارة الأصول Bamboo Capital Partners بالتعاون مع صندوق Cedar Oxygen ومجموعة من المستثمرين اللبنانيين في القطاع الخاص، أعلنت شراكة استراتيجية لتطوير صندوق التمكين الاقتصادي في لبنان (LEEF) وذلك بهدف مساندة القطاع الخاص بشكلٍ فعّال، وتحديداً الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في لبنان في خضمّ الأزمة المالية المستمرة....

 

  • أكد ممثل موزعي المحروقات فادي أبو شقرا لصوت لبنان 100.5  أن جدول أسعار جديداً سيصدر الجمعة، لافتاً الى أن الجدول يصدر مرتين في الأسبوع بسبب عدم الإستقرار في سعر صرف الدولار. وحذر من أن البلد ذاهب نحو الهاوية إذا لم يستقر سعر الدولار. أبو شقرا شدّد على أن لا قدرة للمحطات على تحمّل الـ 10% والإستمرار في الجعالة الحالية، واصفاً قرارات مصرف لبنان بالخاطئة وغير السليمة وطالبه بتأمين الدولارات للدواء والمحروقات.

 

  • كشف نقيب أصحاب السوبرماركت عن مشكلة كبيرة جداً يواجهها القطاع تتعلق بالبطاقات المصرفية، حيث لا يزال قطاع السوبرماركت من القطاعات القليلة التي تتعامل بالبطاقات المصرفية، في حين لا يستطيع الدفع إلا نقداً للموردين، أي أن المورد الذي يسلّم البضاعة للسوبرماركت، مستوردة كانت أو محلية، يضطر لقبض ثمنها نقداً بسبب القيود المصرفية، ما يحُد من قدرة السوبرماركت على تأمين المنتجات الإستهلاكية للمواطنين.

 

  • تخشى أوساط عدة سياسية واقتصادية على السواء ان تتفاقم الازمات الاقتصادية والمالية على نحو بالغ القسوة في المرحلة الطالعة لا سيما لجهة تفلّت سعر الدولار ان تمادت الازمة السياسية التي تعطل جلسات مجلس الوزراء وتحول دون تحمله للمسؤولية الفاصلة في لجم مزيد من اندفاعات الإنهيار. بل ان الخشية تزداد، وفق هذه الأوساط، مع الخوف الموضوعي من تفش جديد لجائحة كورونا عند مشارف الأعياد قد يكون من شأنه ان يحدث إرباكات كبيرة جداً في القطاع الصحي الذي باتت معاناته أكبر بكثير من أي قدرة على تقليصها وفق الإمكانات القائمة حالياً، وما لم تسرّع المعالجات في انهاء ظاهرة شل الحكومة ومجلس الوزراء، فان استجرار الدعم والمعونات الدولية للقطاعات الأشدّ حاجة إلى الدعم سيغدو أشد صعوبة من السابق.

 

  • عند الساعة التاسعة من صباح اليوم يستقبل البابا فرنسيس في مقر اقامته في الفاتيكان الرئيس نجيب ميقاتي الذي وصل إلى روما في مستهل جولة قد تقوده إلى مصر، من دون استبعاد ان يلتقي الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في العاصمة الايطالية، وسط تضارب في المعلومات في ما خص زيارة قطر، التي يصل اليها الرئيس ميشال عون الاثنين المقبل، بدعوة من امير الدولة الشيخ تميم بن حمد من ضمن دعوات وجهت لرؤساء وقادة عرب وأجانب لحضور افتتاح “كأس العرب – فيفا 2021” في اليوم التالي 30 ت2 الجاري.

 

  • البنك الدولي: الهيئة الناظمة شرط لاستجرار الغاز

 

  • تفترض خطة النهوض الاقتصادي الجديدة كما فسّر وزير الاقتصاد أمين سلام توزيع الخسائر بالتساوي بين الدولة، مصرف لبنان والمصارف التجارية، بشكل أن يتحمل كل واحد منها ما بين 30 إلى 35 في المئة من مجموع 55 مليار دولار. بغض النظر عن التضارب بالتصريحات بين سلام وحاكم المصرف المركزي الذي نفى التوصل إلى طريقة للتوزيع وبالتسليم جدلاً برقم 55 مليار دولار، فان تحمل الخسائر يتطلب القدرة على السداد بحسب مصادر مصرفية متابعة. وهذا ما لا يتوفر في الدولة المديونة أقله بـ 35 مليار دولار، ولا في مصرف لبنان المكسور على 45 ملياراً، حتى مع احتساب قيمة الذهب، ولا في المصارف التجارية العاجزة عن زيادة 3 في المئة بالدولار النقدي من قيمة ودائعها في المصارف المراسلة . وعليه فان الحل سيكون بـ”ليلرة” الودائع، ودمج الكبيرة منها برساميل المصارف، وتخفيض الاقتطاعات من سندات الدولار، وإعفاء سندات الخزينة المقومة بالليرة. المشكلة بحسب الخبراء أن هذه الاجراءات قد تحل المشكلة من الخارج لكن تبقيها “تتعفن” من الداخل. الأمر الذي لا يؤمن النهوض بالاقتصاد، ولا يشجع على عودة الاستثمارات. والأخطر أنه يحمّل المودعين والمواطنين فعلياً العبء الأكبر من الأزمة، لو مهما غالى المسؤولون بعدم تحميلهم أكثر من 10 في المئة من الخسائر. ففي النهاية المواطن من دفع الثمن خلال الفترة الماضية، وسيستمر بدفعه من خلال سياسة التمويل والمحافظة على الكيانات المفلسة بالتضخم وضخ الليرات.

 

  • آخر الاقتراحات لتخفيف وطأة الأزمة الاقتصادية على الجيش إنشاء صندوق أممي لدعم رواتب العسكريّين نقديّاً. واللمسات النهائيّة تنتظر موافقة أخيرة من واشنطن.

 

  • كتب خالد أبو شقرا في” نداء الوطن”:وعد خطّة النهوض بإرجاع الودائع كتعهّد “جحا” بتعليم “الحمار الكلام”

 

  • تعرفة الإتصالات ستتضاعف مرتين أو مرتين ونصف المرة، كما ان هذه الزيادة ستترافق مع منح تقديمات وزيادة الخدمات المقدمة في أكثر من مجال قطاع الإتصالات.

 

  • وقّع وزير العمل مصطفى بيرم مشروع مرسوم زيادة بدل النقل اليومي للقطاع الخاص والبالغ 65 الف ليرة واحاله الى مجلس شورى الدولة وفقاً للأصول.

 

  • الطبقة السياسية في لبنان أحكمت قبضتها على الاقتصاد عبر تصفير الثروات الخاصة وافلاس البنوك ومعها ضياع اموال المودعين، وذلك لتحقيق الهدف الذي تم الكشف عنه في خطة حكومة الرئيس حسان دياب لجهة ادخال مصارف جديدة تسيطر عليها الطبقة الحاكمة تماما كما سيطرت على المجالس والهيئات التي نهبت المليارات باسم الشعب.

Related Daily News