Daily News

Saturday 03rd April 2021
نشرة أخبار السبت 03 نيسان

 

  • افتتح سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية, صباح اليوم في السوق السوداء، بمتوسط يتراوح بين 11,500 و 11,600 ليرة لكل دولار.

 

  • قال المدير العام لمصرف «فيرست ناشونال بنك» نجيب سمعان أنه، من الواضح أن استنزاف الاحتياطات الحرة لدى مصرف لبنان فرض إيقاعه على الميدان الداخلي بسبب تعذر تواصل دعم المواد الأساسية وفق النمط السائد؛ ما ينذر بموجات تضخمية خطرة، بينما تكاد التبادلات النقدية في الأسواق الموازية تستسلم تماماً لمنظومة المضاربات. سمعان يرى «أن وجوب إعادة هيكلة القطاع المالي بكل مكوناته ومؤسساته لا يستقيم في ظل فوضى الأسواق وتعاظم المخاوف من تسريع وتيرة التدهور. وبالتالي، فإن الحكومة الموعودة هي العنوان الوحيد لعودة البلد إلى مسار الإنتاجية، وتحديد مستويات القعر المالي… تمهيداً لمحاكاة علاجاته بدءاً من اتفاق، لا بديل عنه، مع صندوق النقد الدولي، والاستجابة للمتطلبات الإصلاحية المعروفة التي وردت معظم بنودها في مذكرات الحكومة إلى (مؤتمر سيدر) وفي مندرجات الورقة الفرنسية ضمن (خريطة طريق) الخروج من النفق».

 

  • بوادر إنفراج نحو حكومة من 24 وزيراً.

 

  • أكد النائب في كتلة التنمية والتحرير قاسم هاشم، ان التطورات في الملف الحكومي لا زالت على إيجابيتها، إلا أنه هناك حاجة لبعض الوقت لتذليل بعض التفاصيل، متوقعا ولادة الحكومة خلال اسبوعين كحد أقصى.وتابع: “هناك اتفاق شبه مبدئي بين كلّ المعنيين وهذا يشكّل تقدّماً ولا سيّما في موضوع الثلث المعطّل”، مضيفاً “الاتصالات التي تجري اليوم والدور الوطني الذي يقوم به الرئيس بري وغيره تبلور صيغة معيّنة حول آلية نهائية تشكّل المخرج وتكسر حالة الجليد وتفتح باب التواصل بين المعنيين بتشكيل الحكومة”.ورأى ان “الموقف السعودي الأخير قد يساهم في تأليف الحكومة لكنّ المؤشرات تقول إنّ السعودية لن تتدخّل بشكل مباشر”.

 

  • أكد بنك الاستثمار الأوروبي تعليقا على ما نقلته رويترز عن مصدرين الماني وفرنسي حول إعادة إعمار مرفأ بيروت والمناطق المحيطة به، إنه على علم بالاقتراح الذي قدمه مرفأ هامبورغ، ومع ذلك لا عرض تمويل مقدما من بنك الاستثمار الأوروبي في الوقت الراهن. وأعلن بنك الاستثمار الاوروبي عن استعداده لدعم الشعب اللبناني وجهود إعادة الإعمار كجزء من Team فريق اوروبا وإلى جانب شركائه والمجتمع الدولي وجميع أصحاب المصلحة. واكد على دعمه الكامل لمبادئ الشفافية والمساءلة والشمول المنصوص عليها في إطار بيروت للإصلاح والإنعاش وإعادة الإعمار لأنها ضرورية لعدم تكرار أخطاء الماضي وإعادة البناء بشكل أفضل لوضع لبنان على طريق الانتعاش المستدام.

 

  • كشفت وكالة رويترز، نقلاً عن مصدرين، أمس الخميس، إن “ألمانيا ستعرض على السلطات اللبنانية الأسبوع المقبل خطة تتكلف مليارات الدولارات لإعادة بناء مرفأ بيروت و50 ألف وظيفة بانتظار اللبنانيين، في إطار مساعٍ لحث ساسة البلاد على تشكيل حكومة قادرة على تفادي انهيار اقتصادي”.

 

  • قال وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني إن المال المخصص لتمويل الواردات الأساسية سينفد بحلول نهاية أيار، والتأخيرات في إطلاق خطة لخفض الدعم تبلغ كلفتها 500 مليون دولار شهريا.

 

  • تؤكد مصادر صيرفية ان الحركة امس واليوم في سوق الدولار خجولة، مع انعدام العرض وقلة الطلب وسط تخوف من نزول مفاجىء للدولار ، على وقع تسريبات وإشاعات في اوساط الصرافين والناس ان اذا تشكلت الحكومة سينخفض الدولار تحت سقف الـ9 الاف ويقول بعضهم انه سيصبح 7 الاف ليرة. في المقابل يعكس صراف مخضرم اجواء معاكسة، ويقو ل: انها “لعبة سوق” وحتى الساعة لا جو حقيقياً وفعلياً عن تشكيل حكومة.ويضيف: لو صح الامر، لكان الصرافون بادروا الى بيع كل امتلكوه من دولارت، ولم يحجبوها تحسباً من تأزم سياسي جديد قد يرفع الدولار الى 13 و14 و15 الف ليرة.

 

 

  • ‏أناط قانون النقد والتسليف بمصرف لبنان دون سواه امتياز إصدار النقد (المادة 47 من القانون). ‏وتبعا  لنص المادة 69 “فعلى المصرف أن يبقى في موجوداته أموالا من الذهب ومن العملات الاجنبية التي تضمن سلامة تغطية النقد توازي 30% على الأقل من قيمة النقد الذي أصدره وقيمة ودائعه وتحت الطلب، على أن لا تقل قيمة الذهب والعملات المذكورة عن 50% من قيمة النقد المصدر”. ‏وحالياً تبلغ الودائع تحت الطلب 45,834 مليار ليرة. وبذلك تصل الودائع تحت الطلب والنقد المصدر إلى 75,284 مليار ليرة. ‏‏وبما ان مصرف لبنان لا يملك احتياطي خاص من العملات الأجنبية ‏وما لديه هي من هذه العملات المقدر ب 16 مليار دولار هي ودائع المصارف، وتبقى التغطية الوحيدة  للنقد هي الذهب الذي تبلغ قيمته حالياً نحو 24 ألف مليار ليرة أي ما يمثل نسبة 32% من الودائع تحت الطلب ومن النقد المصدر، وبالتالي فإن مصرف لبنان قد تجاوز السقف المحدد (30% على الأقل) وبالتالي لا يمكنه الاستمرار في إصدار النقد.

 

  • كشف تقرير لقناة الـlbci عن ان الانخفاض الذي شهده سعر ربطة الخبز يعود الى ان مصرف لبنان رفع دعم القمح من 85% الى 100% بعد ان تعددت المطالبات من قبل وزارة الاقتصاد والتجارة بزيادة نسبة الدعم. واكدت مصادر مصرف لبنان ان رفع نسبة دعم القمح يعود الى استمرار ارتفاع السعر العالمي للقمح، ما دفع مصرف لبنان الى التحرك كون ملف الخبز انساني اكثر من غيره، ودعم القمح هو الاقل كلفة بالنسبة للمواد الاخرى وتبلغ قيمته 150 مليون دولار سنوياً”.

Related Daily News