Daily News

Saturday 21st November 2020
نشرة أخبار السبت 21 تشرين الثاني

 

  • سجل متوسط سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية, صباح اليوم السبت في السوق الموازية (السوداء)، بين 8200/8150 ليرة (مبيع) و 8300/8250 ليرة (شراء) للدولار الواحد, بحسب ما يقول المتعاملون في سوق الصرف.

 

  • يدعو خبراء إقتصاديون الى فتح مصارف عالمية في لبنان على المدى الطويل، خصوصاً أن معظم المصارف القائمة تعاني من خسائر هائلة، ولن تشهد إيداع أموالٍ فيها لفقدان الثقة.

 

  • حالة من الغضب عمّت الشارع اللبناني، بعد انتشار خبر سحب شركة “ألفاريز ومارسال”عقد التفتيش الجنائي، بسبب عدم تسلّمها المستندات من مصرف لبنان.فقد أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب أنّ “الفساد ربح جولةً جديدةً، ولكنّنا لن نستسلم لليأس، ولا بدّ أن تنتصر إرادة اللبنانيّين”.

 

  • أشار الخبير الاقتصادي أديب طعمة الى ان رفع الدعم من دون إجراءات بديلة “سيكون بمثابة انتحار جماعي وعندها سيرتفع سعر الدولار الى 20 او 30 ألف ليرة ما سيؤدي الى ثورة جياع لا أحد يتوقع نتائجها”، متوقعا “اللجوء الى عملية ترشيد للدعم وإعطاء المواطنين بطاقات تموين وقد تستمر الأمور على هذه الحالة حتى افلاس الدولة”. وعن خسائر الدولة بسبب تهريب السلع المدعومة، وصف طعمة الخسائر “بالكبيرة والمخيفة”، لافتا الى عدم القدرة على اعطاء أرقام دقيقة لها لأن “سياسة الدولة حاليا قائمة على حجب المعلومات عن كل الناس، سواء بالنسبة للخسائر او بالنسبة للموجودات والاحتياط وما شابه”، مستغربا “كيف لحكومة ان تتبع سياسة الدعم ولا تقوم بإقفال حدودها وهي تعرف ان كل السلع المدعومة يجري تهريبها الى خارج الحدود”، قائلا: “لقد رأينا عينة منها في تركيا والكويت فضلا عما يُهرَّب الى سوريا”.

 

  • جاء قرار “ألفاريز ومرسال” بمثابة صفعة إضافية للمنظومة السياسية، عكست غياب الثقة بنيّات هذه المنظومة، إذ انّ التبرير الذي قدّمته الشركة يوحي بأنّها تراجعت عن موافقتها السابقة بإعطاء مهلة 3 اشهر إضافية، لأنّها باتت على قناعة بأنّ المنظومة السياسية لا تريد للتدقيق ان يصل الى خواتيمه. وبالتالي، شعر المسؤولون في الشركة انّهم سينتظرون طوال هذه المدة ولن يحصلوا في النتيجة على المعلومات، بما سيضعهم في موقف حَرج لجهة سمعتهم الدولية، وهذا الامر جعلهم يتخذون قرار التراجع عن اتفاق تمديد المهلة، واعلان إنهاء الاتفاقية.

 

  • قال مصدر مسؤول في مصرف لبنان لـ”الجمهورية”: انّ معالجة الوضع والنهوض بلبنان ما زالت ممكنة، وما نستطيع ان نؤكّد عليه هو انّ احتياطي مصرف لبنان لم يصل الى الحدّ الخطر، ولكن في حال وصوله الى هذا الحد الالزامي (17,5 مليار دولار) فسيكون مصرف لبنان مضطراً الى إجراء اعادة نظر في موضوع آلية الدعم”.ورداً على سؤال حول التدقيق الجنائي، قال المصدر: خلافاً لكلّ ما يُشاع ويُقال، فإن كلّ حسابات مصرف لبنان قد تمّ تسليمها الى “ألفاريز”.

 

  • فتحت مفرزة الضاحية القضائية تحقيقاً سرياً بشأن معلومات عن تلاعب واحتيال لسرقة «دولارات مدعومة» من مصرف لبنان. الوقائع المتوافرة لدى المحقّقين تشير إلى أنّ بعض الصيارفة تسلّموا من مصرف لبنان دولارات وفق سعر الصرف الرسمي (1515 ليرة للدولار) بحجة شراء مواد غذائية مدرجة ضمن السلة الغذائية التي يدعمها «المركزي»، لكنهم استعملوا هذه الأموال في وجهة أخرى.

 

  • أشارت اوساط ديبلوماسية عربية الى استياء عراقي مما أصاب كميات الطحين التي قدمتها بغداد الى بيروت لمساعدة اللبنانيين رغم الوضع الدقيق والصعب الذي يعيشه العراق. وأضافت الاوساط: «مساعدات كثيرة اخرى «تبخرت» قدمتها دول فقيرة رغبت بمساندة لبنان في محنته رغم ظروفها الصعبة، كالشاي السيلاني والسمك الموريتاني واللابتوبات للمدارس الرسمية بالاضافة الى الاموال التي وصلت لإصلاح 500 شقة متضررة في الاشرفية وغيرها من المساعدات التي «طارت» ما جعل الخارج يتعاطى مع الجيش والمجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية التي تتولى مهمة اعادة اعمار المنازل والمحال المتضررة.

 

  • كشف رئيس مجلس ادارة المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمار (ايدال) مازن سويدعن مبادرة قامت بها “ايدال” من شأنها إتاحة الفرصة للمودعين اللبنانيين مقيمين ومغتربين ورجال اعمال عرب في المصارف اللبنانية، من استثمار أموالهم العالقة في استثمارات مجدية والاستفادة منها.واوضح سويد ان “هناك مروحة كبيرة من الاستثمارات، من شركات ناشئة الى صغيرة ومتوسطة وكبيرة، وقد اجرينا دراسة في ايدال مع استشاري متخصص في هذه الامور وتأكدنا من الارقام واستنتجنا انها مجدية، وبامكان المودع الدخول باي مبلغ يريد مهما كان حجمه”.واعلن انه على الراغبين باستثمار اموالهم الاتصال بايدال والتواصل مع “منصة ملاءمة الاستثمار”، التي لم تطلق رسمياً حتى الآن لكن تعمل بفعالية.

 

  • يعمل الموسيقي العالمي اللبناني عمر حرفوش بالتعاون مع مجموعة من النواب والقضاة الفرنسيين لتقديم مشروع القانون في القريب العاجل وتحويله الى قانون نافذ من اجل وضع المساعدات الفرنسية في اطارها الصحيح والا يستفيد منها المسؤولين في لبنان لمراكمة فسادهم الذي اوصل البلد الى الانهيار الاقتصادي والمالي غير المسبوق.

 

  • كانت كلمة رئيسية للمدير التنفيذي في مصرف لبنان والاستاذ الجامعي د. مكرم بو نصار في المؤتمر الذي نظمته شركة ICT العالمية حول التطورات في انظمة ووسائل الدفع الالكترونية والرقمية، حيث اشار الى تداعيات فيروس كورونا المستجد على الخدمات المالية والشمول المالي والحاجة لتعزيز الخدمات المالية الرقمية. وتحدث عن اهمية الابتكار في التقنيات المالية الحديثة لأغراض تعزيز الشمول المالي، والاتجاهات المتزايدة لبعض المصارف المركزية في العالم لإصدار عملات رقمية. واشار الى ان التوجه نحو الاقتصاد الرقمي يساهم في تحسين المستوى المعيشي بشكل عام لاسيما للفئات المهمشة والفقيرة ويجب العمل قدر المستطاع لوصول خدمات الدفع الالكترونية لمثل هذه الفئات.

 

  • يرى الرئيس السابق للجنة الرقابة على المصارف في مصرف لبنان سمير حمود أن “إطلاق عملة رقمية على الرغم من الأزمات التي تعصف بلبنان ليس أمراً صعباً أو مستحيلاً، لا بل الخطوة تؤكد قدرة لبنان على اللحاق بالتقنيات المالية العالمية، ولو أن استعمالها سيقتصر في المرحلة الأولى على الداخل اللبناني”.ففي ظل انعدام الثقة في القطاع المصرفي وتعثر عمله، إذ أصبحت المصارف في لبنان كصناديق تفتقر إلى التنظيم، فإن إطلاق العملة الرقمية قد يسهم في تيسير صرف الودائع في الاستهلاك المحلي.

 

  • قال بنك أوف أميركا اليوم الجمعة إن المستثمرين أقبلوا على شراء الأصول عالية المخاطر الأسبوع الماضي، ليضخوا 27 مليار دولار في صناديق الأسهم إذ أدت تطورات إيجابية بشأن لقاح لكوفيد-19 إلى شراء نشط للأسهم في القطاعات الأكثر تضررا مثل البنوك والسفر والترفيه والنفط.

 

Related Daily News